كيف أعالج الأخطاء الماضية؟

كلنا نخطئ ونفعل أشياء لا يجب أن نفعلها، نكذب، نسرق، نقول أشياء نأسف عليها فيما بعد. نروج إشاعات سيئة، نشتم ونتفوه بكلمات بذيئة على الآخرين، نتخذ مواقف معينة، ونعتقد أننا أفضل من الآخرين، ونهتم غالباً بأنفسنا فقط.

كل هذه الأفعال الخاطئة والكلمات القاسية والطبائع السيئة ما هي إلا دلائل للخطيئة التي وردت في الكتاب المقدس، وكلمة خطيئة ليست مستحبة للسمع.

وكلنا نظن أننا أناس صالحون. لكن طبيعتنا البشرية الخاطئة هي التي تقودنا إلى سلوكنا الذاتي لنعمل ما نريد. ولا يهم أن نعتقد أننا صالحون لأن خطايانا تقف حائل بيننا وبين الله: “لأَنَّ الْجَمِيعَ أَخْطَأُوا …. ” (رومية 3: 23) وهذه الخطايا تبعدنا عن معرفة محبة الله.

مع ذلك هناك أخبار سارة و مفرحة. يسوع المسيح طهرنا من آثامنا بموته على الصليب قبل 2000 سنة وبذلك دفع الثمن لعقوبة خطايانا كلها. وعلى حساب ذلك يمكننا أن نحصل على علاقة صحيحة مع الله وننعم برحمته ومحبته الواسعة، وأن نحصل على ضمان السعادة في الأبدية  (الجنة)  من الآن. وبسبب موت يسوع المسيح على الصليب وقيامته يمكن أن تغفر كل عيوبنا وأخطائنا وآثامنا و الرب يسوع المسيح هو الوحيد الذي يمكنه أن يصفح عنا ويوفي ما يطلبه عدل الله.

لكي تفكر بالموضوع وتفهمه دعني أعطيك مثال على ذلك. امرأة شابة  حصلت على مخالفة السرعة على الطريق السيار  فاقتضى حضورها أمام القاضي للمحاكمة. بعد إطلاع القاضي  على التهمة الموجهة لها حكم عليها من خلال القانون بغرامة كبيرة.
لكن المرأة عاجزة أن تدفع هذه الغرامة الكبيرة وأمامها  إما دفع الغرامة أو  أن تقضي مدة طويلة في السجن.
هنا القاضي وبتصرف غير عادي ينزل من مقعد القضاء ويزيل ملابس القاضي التي عليه ويفتح محفظته و يقدم عرضاً بدفع الغرامة المالية كاملة. الآن الأمر يرجع إلى المرأة  أن تقبل هذا العرض الكريم من القاضي أو ترفضه. هذه القصة تصور لنا ما فعله يسوع المسيح من أجلنا جميعا.

هو يعرف خطايانا وعندما نقف بتواضع أمامه، هو راغب أن يسامحنا عن آثامنا بالكامل.
يسوع المسيح عرض لنا النعمة كهبة مجانية. ونحن نحتاج فقط أن نقبل هذه النعمة والهدية ونستلمها.

هل تعرف نعمة الله المجانية؟

للتواصل معنا عن طريق

 

الواتس آب

للتواصل معنا عن طريق

 

البريد الإلكتروني

شاهد أيضاً

كيف أصبح مسيحيا؟ كيف أصير مسيحيا؟

كيف يمكنني أن أصبح مسيحيا؟ أريد أن أكون مسيحيا؟ كيف أصبح مسيحي؟ أن تكون مسيحياً …