الرئيسية » الإسلام » هل كان الرسول محمد فقيرا أم مليونيرا؟

هل كان الرسول محمد فقيرا أم مليونيرا؟

صحيح البخاري – كتاب الجهاد و السير – باب ماقيل في الرماح

ويذكر عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: جُعل رزقي تحت ظل رمحي، و جُعل الذلة و الصغار على من خالف أمري.

مسند أحمد – مسند المكثرين من الصحابة – مسند عبد الله بن عمر بن الخطاب

حدثنا محمد بن يزيد يعني الواسطي أخبرنا ابن ثوبان عن حسان بن عطية عن أبي منيب الجرشي عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثت بالسيف حتى يعبد الله لا شريك له وجعل رزقي تحت ظل رمحي وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري ومن تشبه بقوم فهو منهم.

كان محمد رسول الإسلام متزوجا من 9 زوجات فكيف كان ينفق عليهن إن كان فقيرا معدما؟ خاصة أنه عندما مات حرم عليهن الزواج من بعده فكيف إذن سيعشن إذا لم يكن قد ترك لهن ما يغنيهن عن التسول. إذن فكرة أنه كان يعطي كل ما يملكه للمسلمين غير منطقية..و نجد في صحيح البخاري ما يدلل على هذا (عامل النبي خيبر بشطر ما يخرج منها من ثمر أو زرع، فكان يعطي أزواجه 100 وسق ثم قسم عمر خيبر فخيّر أزواج النبي أن يُقطع لهم من الماء و الأرض، أو أن يمضي لهن).

الحديث يقول أنه محمد رسول الإسلام عندما فتح خيبر كان يريد أن يجلي اليهود منها كما أجلى من قبلهم، و لكنهم طلبوا منه البقاء، فاتفقوا أن يبقوا و يزرعوا الأرض في مقابل أن يأخذ نصف المحصول (شطر). و كان يعطي أزواجه 100 وسق كل سنة (الوسق=156 كيلو جرام). و لما أجلى عمر يهود خيبر، خير أزواج محمد ما بين أن يستمروا في أخذ 100 وسق، أو أن يستبدلوها بأرض زراعية. لو قدرنا كيلو الحبوب كسعر متوسط 1 دولار – يكون نصيب كل زوجة السنوي=1 دولار * 100٠ وسق * 156 كيلو=تقريبا 12,500 دولار بأسعار اليوم!

مصادر ثروة محمد التي جعلته مليونيرا هي:

1- الجزية التي كانت تفرض على غير المسلمين

2- الفيء: عندما كانت أي مدينة تُفتح بدون حرب، كانت كل غنائم المدينة تٌعتبر فيئا أي من نصيب محمد دونا عن غيره، و هذا لأنه لم يحدث قتال يستحق بسببه المسلمون أسهم من الغنائم. يندرج تحت هذا البند أرض و أموال و منازل بني النضير – و النصف أراضي و حصون خيبر و فدك – و الثلث من أرض وادي القرى.

3- الأنفال و الغنائم: خُمس 28 غزوة و 37 سرية – بالإضافة إلى سهمه كمجاهد. و من الجدير بالذكر أن الخُمس و سهم المجاهد كانا يذهبان لمحمد سواء حضر الغزوة أم لا.

4- الصفي: و هو أن يصطفي محمد لنفسه شيئا من الغنائم قبل الخمس – و مثال على هذا كانت صفية بنت حيي.

للتواصل معنا عن طريق

الواتس آب

للتواصل معنا عن طريق

البريد الإلكتروني

شاهد أيضاً

هل سحر النبي صلى الله عليه وسلم؟

صحيح البخاري – كتاب الجزية – باب هل يعفى عن الذمي إذا سحر حدثني محمد …