الأحد , 26 فبراير 2017
الرئيسية » إختبار محبة الله وغفرانه

إختبار محبة الله وغفرانه

لقد كان شيئا هينا لكنه أثار غضبك وحميتك، زميلك أهانك … وبدأت تصرخ وتسب وتفقد السيطرة على نفسك. أو وجدت نفسك مندفعاً عن طريق فعل أو تصرف غير لائق مثل إشاعة كاذبة أو بغض بلا سبب، مما أبعدك عن الله.

إن كلمة “ذنب” أو”خطية” تعنى السقوط قبل الوصول للهدف، فعندما نفعل ما نريد بدلا مايريده الله، نحن نخطئ. عندما تتسلل إليك بعض العادات والطباع القديمة، لا تشعر باليأس فأنت مازلت مقبولاً عند الله. إن الخطية على أية حال تبعدنا عن الله وعن محبته.

إننا جميعا نخطيء حتى ولو كنا مؤمنين، هذا يبين لماذا نحتاج إلى غفران الله كل يوم.

1- أساس محبة الله وغفرانه
“الْمَسِـيحَ مَاتَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الذُّنُوبِ، الصَّـالِحُ مَاتَ مِنْ أَجْلِ الأَشْـرَارِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ. فَمَاتَ بِجِسْـمِهِ الْبَشَـرِيِّ لَكِنَّهُ قَامَ حَيًّا بِالرُّوحِ ” (1 بطرس 3: 18).

عندما مات المسيح لأجلنا جعل العلاقة بيننا وبين الله الأب متاحة وميسورة. موت المسيح على الصليب مكننا من أن نطلب غفران الله كل يوم.

” فَأَنْتُمْ، إِذْ كُنْتُمْ أَمْوَاتاً فِي الْخَطَايَا وَعَدَمِ خِتَانِكُمُ الْجَسَدِيِّ، أَحْيَاكُمْ جَمِيعاً مَعَهُ؛ مُسَامِحاً لَنَا جَمِيعاً بِالْخَطَايَا كُلِّهَا. إِذْ قَدْ مَحَا صَكَّ الْفَرَائِضِ الْمَكْتُوبَ عَلَيْنَا وَالْمُنَاقِضَ لِمَصْلَحَتِنَا، بَلْ إِنَّهُ قَدْ أَزَالَهُ مِنَ الْوَسَطِ، مُسَمِّراً إِيَّاهُ عَلَى الصَّلِيبِ” (كولوسي 14,13:2)

قديما كان مثلاً يعلق على باب الزنزانة سجل (صك) الجرائم التي ارتكبها السجين والتي حكم عليه بسببها. وعندما تنتهى مدة العقوبة أو يدفع الدين يحصل السجين على مستند يدل على هذا، ويستطيع السجين أن يستخدم هذا المستند لعدم الحكم عليه مرة أخرى على هذه الجرائم.

هذا تماما ما يحدث عندما نثق ونتكل على يسوع المسيح لأنه دفع الثمن لكل ذنوبنا ولن نعاقب أو نحاسب عليها ثانية، بل ننال غفران الله.

” لَمْ يُعَامِلْنَا حَسَبَ خَطَايَانَا وَلَمْ يُجَازِنَا حَسَبَ آثَامِنَا. مِثْلَ ارْتِفَاعِ السَّمَاوَاتِ فَوْقَ الأَرْضِ، تَعَاظَمَتْ رَحْمَتُهُ عَلَى مُتَّقِيهِ. وَكَبُعْدِ الْمَشْرِقِ عَنِ الْمَغْرِبِ أَبْعَدَ عَنَّا مَعَاصِيَنَا” (مزمور 10:103-12)

2- إختبار محبة الله وغفرانه كل يوم
مع إن خطاياك قد غفرت جميعها إلا أنك تحتاج أن تعترف يوميا بكل خطأ أم سهو أمام الله حتى تحتفظ بعلاقة صحيحة معه.

الاعتراف بالخطية يجد قبولا عند الله
“وَلكِنْ، إِنِ اعْتَرَفْنَا لِلهِ بِخَطَايَانَا، فَهُوَ جَدِيرٌ بِالثِّقَةِ وَعَادِلٌ، يَغْفِرُ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ” (1 يوحنا 1: 9)

عندما يظهر الله أمامك خطايا موجودة في حياتك:

  • إعترف بها حالا لأنك بهذا توافق الله على أنك قد أخطأت
  • أشكر الله لأنه بالفعل قد غفر لك
  • ثق في الله أن يغير فيك كل صفة أو فعل رديء

بدلا من الشعور بعقدة الذنب، ارجع إلى الله واترك خطاياك. إن التوبة تجعلك تختبر محبة الله وغفرانه. وتردك إلى علاقة حميمة معه.

كيفية تطبيقك العملي لما تقدم

  • اسأل الله أن يكشف لك عن أي خطية في حياتك
  • أكتبها على ورقة، كن أمينا، هذا  فقط بينك وبين الله
  • بعد انتهائك من كتابة كل خطاياك دون فوق هذه الورقة الوعد الموجود في يوحنا الأولى 9:1 ” أمّا إنِ اعتَرَفنا بِخَطايانا، فَاللهُ أمِينٌ وَعادِلٌ، يَغفِرُ لَنا خَطايانا، وَيُطَهِّرُنا مِنْ كُلِّ دَنَسٍ”
  • أشكر الله أنه قد وهبك الغفران بموت المسيح على الصليب
  • مزق الورقة وألقي بها بعيدا عنك أو أحرقها

ثُمَّ اعْتَرَفْتُ لَكَ بِخَطِيئَتِي وَلَمْ أَكْتُمْ إِثْمِي، بَلْ قُلْتُ: “أَعْتَرِفُ للهِ بَمَعَاصِيَّ.” فَغَفَرْتَ لِي ذُنُوبِي(مزمور32: 5)

ماذا إذا شعرت أنك مازلت مذنب بعد أن اعترفت بخطاياك؟
إعتمد على كلمة الله، الكتاب المقدس يقول “كل خطاياك قد غفرت”، لا تعتمد على مشاعرك.
إن لم تقر بخطاياك فهناك سبب وجيه لشعورك بالذنب.

اقتراحات لتعزيز النمو
1-  حاول أن تقضي 15 دقيقة كل يوم بمفردك لتعرف الله أكثر من خلال قراءتك للكتاب المقدس والصلاة
2- إقرأ القصة التى رواها الرب يسوع المسيح عن الإبن الضال الذي انفق ميراثه بعيش مسرف بعيدا عن أبيه ( لوقا 11:15-32)
3- إقرأ رسالة غلاطية 5: 16-23: “إِنَّمَا أَقُولُ: اسْلُكُوا فِي الرُّوحِ. وَعِنْدَئِذٍ لاَ تُتَمِّمُونَ شَهْوَةَ الْجَسَدِ أَبَداً. فَإِنَّ الْجَسَدَ يَشْتَهِي بِعَكْسِ الرُّوحِ، وَالرُّوحُ بِعَكْسِ الْجَسَدِ؛ وَهَذَانِ يُقَاوِمُ أَحَدُهُمَا الآخَرَ حَتَّى إِنَّكُمْ لاَ تَفْعَلُونَ مَا تَرْغَبُونَ فِيهِ. وَلَكِنْ إِذَا كُنْتُمْ خَاضِعِينَ لِقِيَادَةِ الرُّوحِ، فَلَسْتُمْ فِي حَالِ الْعُبُودِيَّةِ لِلشَّرِيعَةِ. أَمَّا أَعْمَالُ الْجَسَدِ فَظَاهِرَةٌ، وَهِيَ: الزِّنَى وَالنَّجَاسَةُ وَالدَّعَارَةُ، وَعِبَادَةُ الأَصْنَامِ وَالسِّحْرُ، وَالْعَدَاوَةُ وَالنِّزَاعُ وَالْغَيْرَةُ وَالْغَضَبُ، وَالتَّحَزُّبُ وَالانْقِسَامُ وَالتَّعَصُّبُ، وَالْحَسَدُ وَالسُّكْرُ وَالْعَرْبَدَةُ، وَمَا يُشْبِهُ هَذِهِ. وَبِالنَّظَرِ إِلَيْهَا، أَقُولُ لَكُمْ الآنَ، كَمَا سَبَقَ أَنْ قُلْتُ أَيْضاً، إِنَّ الَّذِينَ يَفْعَلُونَ مِثْلَ هَذِهِ لَنْ يَرِثُوا مَلَكُوتَ اللهِ! وَأَمَّا ثَمَرُ الرُّوحِ فَهُوَ: الْمَحَبَّةُ وَالْفَرَحُ وَالسَّلامُ، وَطُولُ الْبَالِ وَاللُّطْفُ وَالصَّلاَحُ، وَالأَمَانَةُ وَالْوَدَاعَةُ وَضَبْطُ النَّفْسِ. وَلَيْسَ مِنْ قَانُونٍ يَمْنَعُ مِثْلَ هَذِهِ الْفَضَائِلِ.”
4- عندما تدرك أن هناك جوانب من حياتك لا ترضي الله عالجها بما جاء فى رسالة يوحنا الأولى 9:1

خلاصة
مع استمرار إعترافنا بخطايانا لله وثقتنا بغفرانه نستطيع أن نختبر محبته الفياضه وننمو في الإيمان كل يوم.

الدرس الثالث :  القوة لتحيا الحياة المسيحية المؤثرة